العثور على مواد نووية “عالية النقاوة” في منشآت النفط في منطقة الزهراني جنوبي لبنان

كشف رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب، اليوم الجمعة، عن وجود مواد شديدة الخطورة في المنشآت النفطية وأمكنة أخرى، منها منطقة الزهراني.

 وجاء كلام دياب خلال اجتماع المجلس الأعلى اللبناني للدفاع الذي انعقد في قصر بعبدا.

وتوقف دياب في مداخلته عند قضية مستوعبات المواد الخطرة التي يُفترض أن يبدأ ترحيلها خلال أيام من لبنان عبر شركة combilift الألمانية، مشيراً إلى أن هناك مستوعبات جديدة في عدة مناطق لم يتم الكشف عنها.

وأشار دياب إلى أن الخبراء في الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية أكدوا أن تلك المواد هي مواد نووية عالية النقاوة، ويشكل وجودها خطراً، بحسب التقرير الذي نشره الأمن العام اللبناني، وطالب بـ “مناقشة الموضوع بشكل فوري، واتخاذ إجراء سريع جداً للتعامل معه بأقصى درجات الاستنفار”.

 وبناء على ما وجد، تم تكليف وزير الطاقة باتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات المعنية، ولا سيما الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية، لتخزين المواد شديدة الخطورة، بعد سحبها من أماكن وجودها، كما كلّف المجلس الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية باستكمال الاتصالات لإيجاد حل نهائي لنفايات الطاقة المشعة المخزنة في مقر الهيئة.

 وتجدر الإشارة إلى أن شركة COMBILIFT الألمانية كانت قد أبرمت عقداً مع الحكومة اللبنانية عقب انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/ آب من العام الفائت، لترحيل المواد الخطرة المتبقية في المرفأ، وكشفت في تقرير سابق عن وجود مواد خطرة في مرفأ بيروت، لتعود وتتحدث اليوم عن وجود مواد كيميائية خطرة في مستودع في منشآت النفط في منطقة الزهراني، جنوبي لبنان”.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد