اتفاق تركي روسي بافتتاح نقاط عبور شمال غربي سوريا

أعلن النظام السوري اليوم الخميس افتتاحه معبر ترنبة – سراقب في محافظة إدلب، وممر أبو الزندين في ريف حلب الشمالي المشترك مع قوات المعارضة والسماح للأهالي بالمرور.

ونقلت وكالة سانا عن محافظ إدلب افتتاحهم لمعبرين في محافظتي إدلب وحلب بالتعاون مع جيش النظام وبالتنسيق مع الروس، وذلك لاستقبال الأهالي والمدنيين الراغبين بالخروج من مناطق المعارضة.

وتوصلت وزارة الدفاع الروسية إلى اتفاق مع نظيرتها التركية مساء أمس بافتتاح 3 نقاط عبور إنسانية في مناطق شمال غرب سوريا، وفق ما نقل موقع قناة روسيا اليوم.

وقال اللواء ألكسندر كاربوف نائب مدير مركز حميميم الروسي للمصالحة في سوريا: “تم اتخاذ قرار لفتح معبري سراقب وميزناز في منطقة خفض التصعيد بإدلب، ومعبر أبو الزندين بريف حلب شمال سوريا بهدف رفع حالة العزل وإزالة الحصار الداخلي للمدنيين” بحسب ما نقلته القناة.

وتابع كاربوف في تصريحاته لوسائل الإعلام التي نقلتها روسيا اليوم فقال: “إن هذا الإجراء يمثل عرضاً مباشراً لالتزام روسيا بالتسوية السلمية للأزمة السورية على المستويين المحلي والدولي، وإن هذه الخطوة ستسهم بتحسين العلاقات الاجتماعية وإزالة التوتر”.

ولم يصدر أي تعليق تركي رسمي حتى ساعة تحرير الخبر حول التوصل لأي اتفاق مع روسيا، فيما قالت وكالة الأناضول إن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بحث مع نظيره الروسي سيرغي شويغو اليوم الخميس خروقات قوات النظام في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

ونقل موقع العربي الجديد عن مصدرين تركيين لم يسمهما “نفيهما التوصل لأي اتفاق بين أنقرة وموسكو من أجل افتتاح نقاط العبور، وتأكيدهما أن تركيا تلقت بالفعل العرض الروسي، لكن دون حصول أي اتفاق حتى اللحظة”.

وتابع الموقع نقلاً عن مصدره: “الجانب التركي لايزال يفاوض نظيره الروسي على العرض المقدم، معتبراً أن حديث وسائل الإعلام الروسية عنه هو للضغط على أنقرة للتوصل لاتفاق مشترك”.

ونفى عبد الرحمن المصطفى رئيس الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة السورية في تغريدة عبر حسابه على تويتر افتتاح المعابر، واعتبرها ” غير صحيحة جملة وتفصيلاً”.

وتابع بأن الحكومة المؤقتة لن تتنازل عن ما اعتبرها ” مبادئ الثورة “، ولن تحيد عن ” مطالب الشعب”.

وقد أحدثت الأخبار التي تم تناقلها عبر وسائل الإعلام حول افتتاح المعابر ردود فعل غاضبة وسط السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي عبر وسم “لا للمعابر مع النظام”، معبرين عن رفضهم لافتتاح المعابر بين مناطق سيطرة المعارضة وقوات النظام.

وكانت وكالة تاس الروسية نقلت يوم الثلاثاء الفائت عن مركز المصالحة الروسي تقديم مقترح لتركيا “باستئناف تشغيل نقطتي تفتيش في إدلب، ونقطة تفتيش بريف حلب بسبب الأوضاع الإنسانية الصعبة”.

وكانت مناطق شمال غربي سوريا قد شهدت توتراً قبل عدة أيام بقصف الطائرات الحربية الروسية والمدفعية السورية على عدة مناطق حيوية ومدنية منها مشفى مدينة الأتارب بريف حلب الغربي مخلفةً عشرات القتلى والجرحى.

إذا قامت #تركيا بفتح معابر تجارية مع مناطق ميليشيا الاحتلالين الإيراني والروسي عبر المناطق المحررة، فهي بذلك تكون قد…

تم النشر بواسطة ‏أحمد رحال – Ahmed Rahhal‏ في الأربعاء، ٢٤ مارس ٢٠٢١

‏تحاول روسيا انعاش نظام الأسد المتهالك من خلال فتح المعابر بحجج إنسانية. عن اي انسانية يتحدث هؤلاء المجرمون المارقون…

تم النشر بواسطة ‏‎Ayman AbuHani‎‏ في الأربعاء، ٢٤ مارس ٢٠٢١

الإنسانية هي بالإفراج عن مئة ألف معتقل هي إيقاف القصف و التفجيرات أما المعابر مع أسد وقسد لم تكن يوماً إنسانية كانت و مازالت لإنعاش أسد المتهالك واستفادة شخصية لأشخاص أو فصائل من معابر قسد

تم النشر بواسطة ‏خالد أبو المجد‏ في الأربعاء، ٢٤ مارس ٢٠٢١

الدفاع الروسية تعلن عن توصلها إلى اتفاق مع تركيا لفتح ثلاثة معابر في ريفي حلب و إدلب . خبر متوقع فالتصعيد الأخير على…

تم النشر بواسطة ‏‎Ammar Al Jaber‎‏ في الأربعاء، ٢٤ مارس ٢٠٢١
‏مئات المخيمات شمال سوريا في كل خيمة عائلة مهجرة ستصب لعنات هذه العائلات على رؤوس كل من يفتح معابر مع النظام ويساعد في انقاذ اقتصاده المنها

‏مئات المخيمات شمال سوريا في كل خيمة عائلة مهجرة ستصب لعنات هذه العائلات على رؤوس كل من يفتح معابر مع النظام ويساعد في انقاذ اقتصاده المنهار ‎#لا_للمعابر_مع_النظام ‎#لا_لفتح_المعابر

تم النشر بواسطة ‏أنس المعراوي anas almaarawi‏ في الأربعاء، ٢٤ مارس ٢٠٢١
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد