محاولتا اغتيال في الجنوب السوري تؤدي إحداها ضابط في المخابرات الجوية

أكد موقع تجمع أحرار حوران مقتل النقيب حسين نزهة في المخابرات الجوية في مدينة نوى بريف درعا الغربي، بعد استهداف سيارته من قبل مجهولين على طريق الشيخ سعد – نوى جنوبي سوريا.

هذا وفجر مجهولون أيضاً ظهر اليوم السبت عبوة ناسفة استهدفت قائد الفوج “666 ” في الفرقة الرابعة وآخرين، وذلك على الطرق الواصلة بين بلدتي خراب الشحم والمزيريب بريف درعا الغربي.

وعلم موقع “إيران وير” من مصدر عسكري من داخل الفرقة الرابعة أن التفجير استهدف كل من العميد مضر صقر قائد الفوج 666، والعميد راقي عبد الرحمن نائب قائد الفوج، والعقيد عبد القادر حمورة مدير مكتب أمن الفرقة الرابعة المدعومة إيرانياً.

وأكد المصدر مقتل عنصر من مرافقة الموكب، وجرح قائد الفوج بجروح طفيفة، حيث نقلوا جميعاً إلى مشفى درعا الوطني، فيما انتشرت كتائب الفوج على طول الطرقات في بلدات خراب الشحم واليادودة، وصولاً إلى مدينة درعا، لتأمين الحماية لسيارات الإسعاف التي نقلت الجرحى.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه للضرورة الأمنية أن قيادة الفوج كانت في جولة تفقدية شبه دورية يتم خلالها متابعة الكتائب في ريف درعا الغربي، وتدقيق السجلات والاستماع إلى شكاوى العناصر والضباط.

وتعتبر الفرقة الرابعة من أكبر التشكيلات العسكرية المسيطرة على ريف درعا الغربي، من خلال فوج 666 ،الذي يعتبر تشكيلاً عسكرياً جديداً تم إحداثه من عناصر التسويات “وهم عناصر كانوا في صفوف المعارضة وانضموا إلى الفرقة الرابعة بعد سيطرة النظام على مناطقهم”.

وتتمركز قوات الفرقة الرابعة الفوج 666 في مباني الجامعات والري ومزرعة الأبقار (وهي أكبر قطعة عسكرية للفرقة الرابعة في الجنوب السوري)، تضم 3 كتائب وقرابة الألف عنصر، إضافة لمعسكر الطلائع في زيزون، ومعسكر الصاعقة، ومركز المضخات، ومعمل الكونسروة في بلدة المزيريب، والبحوث العلمية في جلين، إضافة لقرابة العشرين حاجزاً.

وتتعرض قوات النظام السوري إلى هجمات مختلفة، ينفذها مجهولون في عدة بلدات بمحافظة درعا، كان آخرها قبل أيام الهجوم المباغت الذي نفذه مجهولون على رتل عسكري جنوب بلدة المزيريب في ريف درعا الغربي، أدى لمقتل 23 عنصراً وجرح العشرات من قوات النظام.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد