قوات الأمن العراقية تفرق احتجاجاً في بغداد يدعم تظاهرات الناصرية

فرقت قوات الشغب العراقية احتجاجاً انطلق في ساحة التحرير في العاصمة العراقية بغداد يدعم الأحداث الأخيرة التي جرت في الناصرية والتي سقط فيها عدد من القتلى والجرحى.

وحصل موقع “إيران وير” على مقاطع فيديو لاحتجاج بغداد ردد خلاله المحتجون شعارات تدين أحداث القمع التي تعرض لها المتظاهرين في الناصرية، وهتافات أخرى ضد التدخل بالعراق.

في سياق متصل، أشادت السفارة الأميركية في بغداد، بالخُطوات التي اتخذتها الحكومة العراقية لتهدئة التوترات، وحل الوضع في الناصرية سلمياً، وتقديمِ المسؤولين عن العُنفِ إلى العدالة.

 قالت السفارة الأميركية في بيان لها إنها تشعر “بعميق الأسى” للضحايا ولذويهم وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل والكامل، بحسب وصفها.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد وجّه بتشكيل لجنة تحقيقية عليا، ويتكون أعضاؤها من الجيش والاستخبارات والأمن الوطني للوصول إلى حقيقة ما جرى في الأيام الأخيرة في مدينة الناصرية، ومنحهم أسبوعاً واحداً لكشف الحقائق.

وبخصوص الأوضاع في محافظة ذي قار، فقد وجهت الحكومة أوامر عسكرية واضحة جداً بعدم استخدام السلاح الحي بمواجهة التظاهرات “مهما كلّف الثمن”، مؤكداً أن هذه الحكومة انبثقت من وضع خاص، ويجب أن لا تُكرر الأخطاء السابقة بارتكاب أي جريمة واستخدام السلاح الحي ضد المتظاهرين والمحتجين، وذلك بحسب بيان المكتب الإعلامي للكاظمي الذي صدر يوم الأحد 28 آذار/شباط.

فيما يلي فيديوهات منتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبين هجوم قوات حفظ الشغب على المحتجين في بغداد:

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد