وفد من تيار المستقبل يزور البطريرك الراعي بعد موقف “تدويل قضية لبنان وحياده”

زار وفد من تيار المستقبل ظهر اليوم الإثنين، البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي في منطقة بكركي الكسروانية التابعة لقضاء مدينة جونية في محافظة جبل لبنان.

وتأتي زيارة تيار المستقبل (الحزب الذي يتزعمه الرئيس المكلف سعد الحريري) برئاسة النائبة بهية الحريري، في إطار مباركة (تأكيد) المواقف التي أطلقها البطريرك يوم السبت الفائت وقد لاقت اعتراضاً واسعاً من حزب الله وجمهوره وبلغت حدود اتهاهمه بالخيانة.

وبعد اللقاء، أكد النائب سمير الجسر في بيان قال فيه إن وفداً من تيار المستقبل قاموا بزيارة البطريرك بتكليف من الرئيس سعد الحريري، وأنهم أيدوا المبادرات والمساعي “الحثيثة” التي يبذلها “من أجل إيجاد حل للخروج من الأزمة السياسية وصولاً إلى تأليف الحكومة”.

وكشف الجسر أن الوفد وضع الراعي في الخطوات التي يقوم بها الحريري من سواء تلك الساعية لتشكيل الحكومة، أو الاتصالات الخارجية “لخلق جو ملائم لدعم نهوض لبنان غداة تأليف الحكومة”.

وأكد الوفد للبطريرك أنّ الرئيس الحريري “مصمم على تأليف حكومة مهمة من الاختصاصيين غير الحزبيين والمشهود لهم بالكفاءة والنجاح في حياتهم العملية”، كما ضموا صوتهم لصوته حول ضرورة تأليف الحكومة عاجلة، مجددين دعمهم “إعلان بعبدا” كاملاً الذي نص على “تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الإنعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية”.

ولاقت مواقف البطريرك بشارة الراعي يوم السبت الفائت أمام حشد من اللبنانيين في بكركي، ردود فعل مؤيدة من الأحزاب اللبنانية الرافضة لتدخلات حزب الله في السياسة اللبنانية، فيما وقف تيار المستقبل على الحياد في اليومين السابقين حتى داءت هذه الزيارة التي لم تؤيد المواقف كاملة، وإنما ركزت على تلك التي تخص الإسراع في تشكيل الحكومة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد