بصاروخ بالستي و15 طائرة مسيرة.. ميليشيا الحوثي تستهدف السعودية

أعلن المتحدث باسم ميليشيا أنصار الله (الحوثيون)، العميد يحيى سريع اليوم الأحد،عن تنفيذ سلاح الجو المسيّر والقوة الصاروخية “عملية هجومية كبيرة” ومشتركة باتجاه العمق السعودي.

وقال سريع إن العملية نفذت باستخدام صاروخ بالستي من نوع “ذو الفقار”، و15 طائرة مسيّرة، بينها 9 طائرات من نوع “صماد 3” استهدفت مواقع حساسة في العاصمة السعودية الرياض.

كما استهدفت 6 طائرات مسيرة من نوع “قاصف 2k” مواقع عسكرية في مناطق أبها وخميس مشيط، وكانت “الإصابة دقيقة”، وفقا لما قاله يحيى سريع.

وأوضح المتحدث باسم ميليشيا الحوثي أن العمليات “مستمرة وستتوسع أكثر فأكثر طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا”.

وبدورها نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، اليوم الأحد، عن المتحدث باسم التحالف السعودي، العميد تركي المالك، قوله إن التحالف اعترض صاروخاً فوق الرياض و6 طائرات مسيرة أُطلقت على مناطق أخرى في المملكة. 

وقال العقيد تركي المالكي ، المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية ، إن الحوثيين يحاولون “بطريقة منهجية ومتعمدة استهداف المدنيين”.

وأشار وزير الإعلام في الحكومة الشرعية اليمنية معمر الإرياني إلى ان استمرار استهداف الحوثيون للمدنيين في السعودية تأكيدا على “تحدي إرادة المجتمع الدولي والارتهان كأداة بيد الحرس الثوري لتنفيذ السياسات الإيرانية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة”‏.

ومع استمرار حرب اليمن ، أصبحت هجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات بدون طيار على المملكة السعودية أمرًا شائعًا ، ونادرًا ما تسبب أضرارًا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، ضرب الحوثيون طائرة ركاب فارغة في مطار أبها جنوب غرب المملكة العربية السعودية بطائرة مسيرة محملة بالقنابل ، مما تسبب في اشتعال النيران فيها.

وكان  الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن هذا الشهر أنه ينهي الدعم الأمريكي للحرب التي تقودها السعودية في اليمن ، بما في ذلك مبيعات الأسلحة “ذات الصلة”, لكنه شدد على أن الولايات المتحدة ستواصل مساعدة السعودية في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الخارجية.

ويأتي الهجوم الحوثي وسط تصاعد حاد في التوترات في الشرق الأوسط ، بعد يوم من انفجار غامض في سفينة مملوكة لإسرائيل في خليج عمان . وجدد هذا الانفجار المخاوف بشأن أمن السفن في الممرات المائية الاستراتيجية التي شهدت سلسلة من الهجمات الإيرانية المشتبه بها على ناقلات النفط في عام 2019.

دعوات أمريكية لإيقاف ميليشيا الحوثي

ومن جهة أخرى دعا السيناتور الديمقراطي كريس كونز وأكثر من 15 من أعضاء مجلس الشيوخ، الميليشيات الحوثية والنظام الإيراني الداعم لهم إلى وقف الهجمات على مدينة مأرب ووقف تدمير وتخريب اليمن.

 وجاء في الرسالة الجماعية التي أرسلها الأعضاء الـ 15 من مجلس الشيوخ أن على الحوثيين وداعميهم في الحكومة الإيرانية وقف الهجوم على مأرب وتجنب الموت غير المبرر وتفاقم الكارثة الإنسانية.

كما قال  السيناتور كونز على حسابه في تويتر “في 2018 دعا المجتمع الدولي التحالف الذي تقوده السعودية إلى وقف خطط مهاجمة مدينة الحديدة لما لها من تداعيات إنسانية هائلة، ولحسن الحظ تمت الاستجابة لتلك الدعوات، وتجنبنا مجاعة جماعية حدثت في اليمن”.

وبحسب كونز فإن “الحوثيين هم من يخاطرون بإطلاق العنان لكارثة إنسانية جديدة على 3 ملايين شخص في مأرب حيث الغالبية العظمى منهم من النازحين داخلياً والذين لجأوا إلى المدينة أو المخيمات القريبة”.

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية، دعت أمس السبت، المنظمات الإنسانية لتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية، والتدخل العاجل لإنقاذ حياة المدنيين والنازحين بمحافظة مأرب، الذين يواجهون تبعات آلة حرب الميليشيات الحوثية.

كما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن إنها تشعر بالقلق جراء تصاعد العنف في مدينة مأرب (شرقي اليمن).

وحثت اللجنة الدولية “جميع الأطراف المتنازعة” اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لحماية المدنيين وممتلكاتهم، و(الحفاظ) على البنى التحية المدنية الأساسية.

واعتبر المبعوث الأممي الخاص لليمن  مارتن غريفيث أن الهجوم الأخير الذي شنته ميليشيا أنصار الله (الحوثيون) على محافظة مأرب بوسط البلاد الغنية بالنفط يهدد آفاق السلام ، ودعا الإدارة الأمريكية الجديدة لدعم الجهود الدولية لإنهاء الهجمات.

وأخبر غريفيث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنه يرى “أرضية مشتركة لاتفاق” بين الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليًا لإنهاء النزاع. وقال “لكن لا يوجد شيء يمكن لأي شخص القيام به لإجبار الأطراف المتحاربة على السلام ، إلا إذا اختاروا ترك الأسلحة والتحدث مع بعضهم البعض”.

وتشهد محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء منذ مطلع فبراير/شباط الجاري اشتباكات في عدة محاور، حيث تشن جماعة أنصار الله “الحوثيين” هجمات كبيرة بهدف السيطرة على مدينة مأرب (الغنية بالنفط والغاز)، كما سيطرت على عدة مناطق في مديرية صرواح غرب المحافظة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد