صحيفة كيهان الإيرانية: الهجوم على السفينة الإسرائيلية انتقام للمقاومة

وصلت سفينة شحن مملوكة لإسرائيل تعرضت لانفجار غامض في خليج عمان إلى ميناء دبي لإجراء إصلاحات اليوم الأحد ، بعد أيام من الانفجار الذي أعاد المخاوف الأمنية في الممرات المائية في الشرق الأوسط وسط تصاعد التوترات مع إيران.

وقالت وكالة أسوشيتيد برس الأمريكية للأنباء إن السفينة “إم في هيليوس راي” الإسرائيلية الضخمة راسية في مرافق الحوض الجاف في ميناء راشد بدبي, مشيرة إلى أن السفينة أصيبت بفتحتين في جانب الميناء وثقبين في جانبها الأيمن فوق خط الماء فيما الطاقم لم يصب بأذى.

وذكرت صحيفة “هآرتس”  الإسرائيلية، اليوم الأحد أن “وفداً من مسؤولي الأمن الإسرائيليين تمّ إرسالهم إلى إمارة دبي الخليجية لتفقد السفينة التي تعرّضت لانفجار في خليج عمان”.

واعتبرت صحيفة “كيهان” الإيرانية المقربة من المرشد علي خامنئي، في افتتاحيتها اليوم الأحد بأن “الهجوم أتى انتقاما للمقاومة من الهجمات والجرائم الإسرائيلية الأخيرة في المنطقة”، في إشارة إلى إيران وحلفائها في المنطقة.

وتابعت الصحيفة بالقول “كثفت الولايات المتحدة والنظام الصهيوني في الأشهر الأخيرة هجماتهما على محور المقاومة في العراق وسوريا، وأحيانا في اليمن، بل وأعلن البعض مسؤوليته عن ذلك علانية” مشيرة إلى أن “الهجوم يثبت حقيقة أن زمن اضرب واهرب قد ولى”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “ما حدث في بحر عمان صباح الخميس، بغض النظر عمن فعله، كان مهنيا للغاية، لدرجة أنه من المحتمل أن يخرج النظام الصهيوني من الوهم الذي يعيشه بالإضافة إلى دعمها للمعتدين في اليمن والإرهابيين في سوريا والعراق، قصفت الولايات المتحدة مواقع المقاومة في هاتين الدولتين، لذا دفعت هذه الجرائم محور المقاومة إلى تكثيف عملياته الانتقامية وضرب القوات الأميركية بين الحين والآخر”.

وكتبت “كيهان” على صفحتها الأولى، نقلاً عن خبراء عسكريين لم تسمِّهم، أن “السفينة المستهدَفة في خليج عمان هي سفينة عسكرية تعود إلى الجيش الإسرائيلي، وكانت تقوم بجمع معلومات عن الخليج وبحر عمان، عندما تم استهدافها في طريق العودة”.

وأضافت أن “هذه السفينة التجسسية ورغم أنها كانت تُبحر بشكل سرّي، وقعت ربما في شَرَك فخ لأحد فروع محور المقاومة”، من دون تفاصيل إضافية.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قد قال يوم أمس السبت “إن الاستنتاج الأوّلي للدولة العبرية، يرجِّح أن تكون إيران مسؤولة عن الانفجار على متن السفينة”.

وأوضح غانتس لقناة كان التلفزيونية الرسمية الإسرائيلية أن “موقع السفينة القريب نسبياً من إيران في ذاك التوقيت، يدفع إلى الاعتقاد بأن الإيرانيين مسؤولون عن الانفجار لكن هذا الأمر يتطلّب مزيداً من التدقيق”.

وبحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلية فإن “المسؤولين الأمنيين يعتقدون أن إيران كانت وراء الهجوم على السفينة، وحذّروا منذ فترة طويلة من أن طهران قد تختار استهداف المصالح البحرية الإسرائيلية، مما يتسبب في أضرار جسيمة للاقتصاد من خلال إعاقة استيراد البضائع”.

وجدير بالذكر أن إيران ألقت باللوم على إسرائيل في سلسلة من الهجمات الأخيرة ، بما في ذلك انفجار غامض الصيف الماضي دمر مصنعًا متقدمًا لتجميع أجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز النووية وقتل محسن فخري زاده العالم الإيراني البارز الذي أسس البرنامج النووي العسكري للجمهورية الإيرانية منذ عقود.

وكانت سفينة شحن السيارات “إم في هيليوس راي” الإسرائيلية متوجهة إلى سنغافورة عندما تعرّضت لانفجار، الخميس، في شمال غربي خليج عُمان، وفق مجموعة “درياد غلوبال” التي تتخذ من لندن مقراً لها وتُعنى بالأمن البحري.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد