محاولة اغتيال قيادي معارض جنوبي سوريا

أطلق مجهولون النار مساء الجمعة على معاذ الزعبي القيادي في المعارضة السورية ومن مؤسسي اللجنة المركزية جنوبي البلاد.

أعضاء اللجنة المركزية من بينهم معاذ الزعبي. صورة متداولة

وصرح معاذ الزعبي لموقع “إيران وير” أنه أثناء عودته من بلدة اليادودة مع آخرين، تعرضوا لكمين “مفاجئ” على الطريق الواصلة بين اليادودة _طفس في ريف درعا الغربي، حيث أطلق مجهولون النار عليهم من جهة السهول الزراعية، ثم ترجلوا من السيارة بعدما انحرفت عن مسارها، واشتبكوا مع المهاجمين بالأسلحة الخفيفة لمدة 10 دقائق، ثم لاذوا بالفرار.

ورجح الزعبي أن تكون قوات النظام “ممثلة بالفرقة الرابعة” وراء عملية الاغتيال، معللاً ذلك لأن منفذي العملية سلكوا الطريق الزراعية المؤدية إلى الثكنة العسكرية الكائنة في نقطة مديرية الري التابعة لقوات النظام.

ويعتبر معاذ الزعبي من القادة البارزين المعارضين للنظام، وهو قائد لواء الفاروق “الفصيل العسكري المعارض” بمحافظة درعا، وقاد عدة معارك ضد النظام السوري قبل عام 2018، كما قاتل تنظيم الدولة “داعش” في حوض اليرموك سابقاً، وخضع لاتفاق التسوية مع النظام السوري وبرعاية من روسيا، ولم ينخرط بعد التسوية في أي من تشكيلات النظام العسكرية، وهو من مؤسسي اللجنة المركزية “وهي لجنة محلية تفاوضية”.

ويتعرض قياديون سابقون في المعارضة السورية وأعضاء حاليون في اللجنة المركزية جنوبي البلاد لمحاولات اغتيال من قبل مجهولين بين الحين والآخر، وتتجه أصابع الاتهام إلى قوات النظام في أغلب الأحيان، كان آخرها محاولة اغتيال تعرض مصطفى الكسم المسالمة ومرافقه رضوان الشامي في 2 يناير/كانون الثاني لإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في حي طريق المطار في درعا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد