كورونا في العراق خطر يهدد البلاد بعد تأخر وصول اللقاح

محمود الشمري – العراق

في العراق أعلنت وزارة الصحة بتاريخ 15-2-2021  تسجيل عدة حالات للسلالة الجديدة من فيروس كورونا في البلاد لأول مرة.

ودعا وزير الصحة حسن التميمي في مؤتمر صحفي  العراقيين  إلى “الحذر الشديد” والتقيد بالتعليمات الصحية، مطَمئناً بشأن اتخاذ الوزارة كل ما يلزم للسيطرة على الوباء، ومؤكداً أن أكثر من خمسين بالمائة من الإصابات التي تسجلت في مؤسسات وزارة الصحة هي من السلالة المتحورة.

قرارات لجنة الصحة الوطنية

أعلنت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عدة قرارات في 13-02-2021 منها فرض حظر جزئي للتجوال من الثامنة مساءً للخامسة صباحاً  في أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس، بينما يكون حظراً كلياً في الأيام الأخرى بدءاً من الثامن عشر من الشهر الحالي ولمدة أسبوعين.

كما قررت اللجنة منع إقامة مجالس العزاء مع فرض غرامة خمسة ملايين للمخالفين، بالإضافة إلى إيقاف التعليم في المدارس والجامعات الحكومية والأهلية وتحويل الدراسة إلى النظام الإلكتروني في عموم البلاد.

وأغلقت اللجنة  المساجد والحسينيات ودور العبادة كافة، وفتحها أوقات الصلاة فقط لرفع الأذان وإغلاق مراكز المساج والتجميل والمطاعم والمولات والأماكن الترفيهية كافة لمدة أسبوعين.

وأكد عضو لجنة الصحة في مجلس النواب العراقي د. جواد الموسوي في حديث لـ “إيران وير” أن استمرار تزايد الإصابات بالسلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا مؤشر لخطر كبير على النظام الصحي في العراق وأن الحكومة ستلجأ إلى الحظر الشامل في جميع أنحاء البلاد.

ويضيف الموسوي أن الحكومة ستعمل على فرض الحظر الكامل والسريع في المناطق التي ترتفع فيها أعداد المصابين بالسلالة الجديدة، مشيراً إلى أن قضاء الكرخ في محافظة بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف هي الأعلى إصابات في العراق.

وتظاهر عدد من العراقيين أمام مول المنصور في منطقة المنصور وسط العاصمة العراقية بغداد في 18-2-2021 احتجاجاً على قرار الحكومة العراقية إغلاق المولات والأسواق العامة دون توفير البدائل لذوي الدخل المحدود، ورفع المتظاهرون عدداً من الشعارات منها “قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق”.

وأحرق مواطن من أهالي محافظة كركوك من ذوي الاحتياجات الخاصة سيارته بعد تسجيل غرامة كسر الحظر أثناء عمله سائقاً للأجرة في 19-2-2021.

تأخر وصول اللقاح

انتقد عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي  في حديث صحفي لـ “إيران وير” بطء الحكومة العراقية، وتأخر إجراءاتها في ما يخص وصول اللقاح المضاد لفيروس كورونا للعراق.

وأضاف البياتي أن فشل الحكومة في إدخال ‎اللقاح إلى ‎العراق لحد هذا اليوم  في وقت بدأت فيه دول فقيرة حملات التلقيح، وهذا لا يختلف عن فشل الحكومات المتعاقبة في إبعاد ‎الأزمات وأسباب الموت عن العراقيين بحسب تعبيره.

بالمقابل تحدث عضو مجلس النواب العراقي عباس العطافي عن وجود تقصير في عمل وزارة الصحة العراقية أدى إلى تأخير وصول لقاحات كورونا إلى العراق لغاية الآن.

وقال العطافي في حديثه لموقع “إيران وير” إن مجلس النواب العراقي سوف يستضيف وزير الصحة والكوادر المتقدمة في الوزارة، وذلك لمعرفة سبب التقصير في استيراد لقاحات كورونا إلى العراق لغاية الآن، ومعرفة أسباب الإخفاقات والتقصير في القطاع الصحي.

في سياق متصل يؤكد المتحدث باسم وزارة الصحة  د. سيف البدر لموقع “إيران وير” أنه في نهاية شهر فبراير/ شباط ستصل الوجبة الأولى من لقاح كورونا، وستوزع على فئات الكوادر الصحية والقوات الأمنية وكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة، مشيراً إلى أن العراق أقر لقاحات فايزر واسترازنيكيا وسينوفارم.

ويضيف البدر أن الوجبة الأولى سيكون عددها ما لا يقل عن 3 ملايين جرعة من لقاح استرازينيكا، وهو أول اللقاحات التي ستصل إلى العراق.

بالأرقام كورونا في العراق

وسجل العراق طفرة في عدد الإصابات المسجلة في شهر فبراير/ شباط  حيث كانت نسبة الإصابات في تاريخ 1-2-2021،  984 إصابة بفيروس كورونا في عموم العراق، بينما وصلت بعد مرور 19 يوماً إلى 4024 بتاريخ 19-2-2021، أي بزيادة 3000 شخص في فترة قصيرة بحسب الموقف الوبائي اليومي الذي يصدر من وزارة الصحة العراقية.

ومنذ ظهور الجائحة في البلاد، سجل العراق 661477 إصابة مؤكدة، بينها  13232 حالة وفاة.

من الجدير معرفته أن أول إصابة بفيروس كورونا في العراق كانت  لزائر يحمل الجنسية الإيرانية يدرس في الحوزة الدينية في محافظة النجف في تاريخ 24 فبراير – شباط من عام 2020.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد