القضاء السويسري يرسل طلب تعاون لوزيرة العدل اللبنانية بسبب حوالات مصرفية لحاكم مصرف لبنان

فاطمة العثمان – لبنان

 أعلنت وزيرة العدل اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم، اليوم الثلاثاء، أنها تسلّمت طلب تعاون قضائي موجه من السلطات القضائية في سويسرا بخصوص تحويلات مالية متعلقة بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وقالت نجم في تصريح لوكالة رويترز إنها سلّمت الطلب إلى النائب العام التمييزي لإجراء المقتضى.

وقالت وسائل إعلام لبنانية محلية إن مضمون طلب التعاون الذي قدمه القضاء السويسري لوزيرة العدل يهدف إلى الحصول على تفاصيل حوالات مصرفية تخص سلامة وشقيقه ومعاونته بقيمة 400 مليون دولار.

بدوره، نفى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الأخبار المتداولة، وقال إنه “ملتزم دائماً بالقوانين اللبنانية والدولية مرعية الإجراء، ويتعاون مع جميع الحريصين على لبنان ووضعه المالي والمصرفي في الداخل والخارج”، وفق تعبيره.

ونقلت وسائل إعلام محلية عنه أن “كل الادعاءات عن تحويلات مالية مزعومة قام بها إلى الخارج سواء باسمه أو باسم شقيقه أو باسم معاونته إنما هي فبركات وأخبار كاذبة لا أساس لها”، وفق تلك الوسائل.

وقال سلامة إنه سيتقدم بدعاوى قضائية بحق كل من نشر تلك الأخبار، وينشرها بقصد التمادي في الإساءة، بحسب تعبيره.

وقال مسؤول فرنسي لصحيفة “الأخبار” اللبنانية الموالية لحزب الله، إن باريس لم تُخفِ رغبتها في تغييرات كبيرة تشمل مصرف لبنان بعد التدقيق في أعماله، لكنها لم تقدم أي ضمانات.

وطالب حزب الله وحليفه التيار الوطني الحر الذي يرأسه وزير خارجية لبنان الأسبق جبران باسيل في العام المنصرم بإقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وفي المقابل، قالت السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا في حديث سابق إلى قناة أو تي في اللبنانية: “إن الولايات المتحدة عملت بشكل وثيق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ومن الخطأ شيطنة أي شخص أو مؤسّسة أو جعلهم كبش فداء للانهيار الذي هو نتيجة عقود من الفساد” وفق شيا.

وفي ظل التجاذب السياسي، يعيش لبنان أزمة اقتصادية خانقة تتمثل بتراجع سعر صرف الليرة أمام الدولار، وغلاء المواد الغذائية المتوفرة وانقطاع معظمها، بالتزامن مع تفشي وباء كورونا وانقطاع الأدوية والمستلزمات الطبية من الصيدليات والمستشفيات.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد