وزير الإعلام اليمني يجدد تحذيره من ممارسات الحوثيين وتأثيرها على النسيج الاجتماعي

حذر وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني من تبعات ممارسات ميليشيا أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران على النسيج الاجتماعي، والسلم الأهلي، وقيم التنوع والتعايش المذهبي بين اليمنيين.

ونشر الإرياني سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في تويتر مرفقة بفيديو يوضح مشاهد من طرق التعليم الذي تمارسه ميليشيا الحوثي للأطفال في مناطق سيطرتها، مؤكداً أن ذلك يأتي ضمن ” مخططها لمسخ هوية اليمنيين، ونشر الطقوس الخمينية الدخيلة، وتحريف العملية التعليمية، وتحويل قاعات الدراسة إلى أوكار لتفخيخ عقول الأطفال ومعامل لإنتاج المتطرفين والإرهابيين”.

وأشار الإرياني إلى أن التهديد الذي يمثله تنشئة جيل كامل على الأفكار “الإرهابية المتطرفة” وتحويلهم إلى قنبلة موقوتة تهدد الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة والعالم.

ووجه الإرياني السؤال للمعترضين على قرار تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية عن موقفهم مما تقوم به الميليشيا الحوثية من تدمير ممنهج لحاضر ومستقبل اليمنيين، ودورهم في وقف هذه الممارسات التي تمثل انتهاكاً خطيراً لحقوق ملايين الأطفال، وتسخيرهم قرابين لتنفيذ الأجندة الإيرانية، على حد تعبيره.

وفي تقرير سابق لـ “إيران وير” كشف فيه أن الحوثيين فرضوا ما يسمونه “بالمحاضرات الثقافية” على الموظفين في مناطق سيطرتهم مقابل صرف رواتبهم .

وأظهر التقرير أن الحوثيين اختاروا وسيلة “المحاضرات الثقافية” لإقناع شريحة كبيرة من اليمنيين بالفكر الجديد للجماعة، باعتبار أن الأغلبية يتبعون المذهب الشافعي.

والمنهج الذي يقدم في هذه الدورة يعرف بـ “ملازم حسين بدر الدين الحوثي”،  وهي دروس ورقية تتضمن محاضرات لمؤسس الحركة الحوثية حسين بدر الدين الحوثي الذي قُتل في الحرب الأولى بين جماعته والجيش اليمني في العام 2004، وهذه الدروس هي في الأصل محاضرات صوتية وتسجيلات لزعيم الجماعة، وبعد مقتله حولها الجناح الثقافي في مجلس الحوثيين المعروف باسم المجلس الأعلى لأنصار الله إلى محاضرات مكتوبة تدرس للطلاب والموظفين، وتلقن لخطباء المساجد الموالين للحوثيين، ويرتكز مضمونها على شرح القرآن الكريم وفقاً للتفسيرات الشيعية، وشرح شعار الحوثيين المعروف بالصرخة، إضافة إلى محاضرات حول أمريكا وأهمية الجهاد ضدها.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد