سائق سيارة تكسي في لبنان يحاول إحراق نفسه

فاطمة العثمان – لبنان

حاول أحد السائقين العموميين في لبنان اليوم خلال التحركات الاحتجاجية في مدينة طرابلس إحراق نفسه، وعمد إلى صب مادة البنزين على  جسده بسبب الأزمة المالية التي يعاني منها، إلا أن المحتجين الموجودين في المكان منعوه.

 وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يوثق الحادثة.

كما قطع سائقو لبنان العموميون طريق جسر البالما في مدينة طرابلس بسبب توقفهم عن العمل قسراً خلال التعبئة العامة.

وقال نقيب السائقين العموميين بسام طليس لـ “إيران وير” إنه أبرم اتفاقاً مع وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي يقضي بالسماح لسائقي الباصات والفانات (ميكرو باص) بمزاولة عملهم ، علماً أن الوزير كان قد أصدر قراراً فيما سبق يقضي بمنع الباصات والفانات العمومية من نقل الركاب خلال أيام التعبئة العامة للحد من انتشار فيروس كورونا في لبنان.

وأشار طليس إلى أنه وبعد الاتفاق مع الوزير، أصدر بياناً رسمياً تحدث فيه عن مضمون الاتفاق، وعلى إثرها أوقفت جميع التحركات الاحتجاجية التي قام بها السائقون العموميون على مختلف الأراضي اللبنانية.

وأوضح طليس عدم التزام الوزير فهمي بالاتفاق المبرم، إذ لم يصدر أي تعميم أو قرار رسمي بمعاودة عمل الباصات والفانات.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، أمس الإثنين، حالة الطوارئ العامة ابتداءً من الخميس 14 يناير/ كانون الثاني حتى 25 من الشهر الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأقر المجلس سلسلة مقررات ستترافق مع الإقفال التام، ومنها منع الخروج والولوج الى الشوارع والطرقات اعتباراً من الساعة الخامسة من صباح يوم الخميس الموافق لـ 14/1/2021 ولغاية الساعة الخامسة من صباح يوم الإثنين الموافق لـ 25/1/2021.

ومع تفشي فيروس كورونا، والإقفال التام، تتزايد حدة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان، وسط تراجع كبير لسعر صرف الليرة أمام الدولار، وغلاء في معظم السلع، وفقدان عدد من السلع الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية من البلد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد