كورونا لبنان.. مجلس الدفاع الأعلى يعلن حالة الطوارئ ويغلق المطار

أعلن المجلس الاعلى للدفاع في لبنان، اليوم الإثنين، حالة الطوارئ العامة ابتداء من الخميس 14 يناير/ كانون الثاني حتى 25 من الشهر الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأقر المجلس سلسلة قرارات ستترافق مع التعبئة العامة التي ستبقى إمكانية تجديدها مفتوحة بحسب النتائج، بحسب رئيس المجلس الأعلى للدفاع محمود الأسمر.

ودعا رئيس الجمهورية اللبنانية​ ​ميشال عون​، في مستهل جلسة ​المجلس، إلى “إعلان حالة طوارىء صحية لمواجهة تمدد وباء ​الكورونا​”، وقال: ” إن المأساة التي نراها على أبواب المستشفيات تتطلب إجراءات جذرية حتى نتمكن من تخفيف التبعات الكارثية لتفشي الفيروس”.

وعزا رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب أسباب تفشي الفيروس وفقدان السيطرة عليه إلى تمرد المواطنين على الإجراءات المفروضة من قبل الحكومة، وعدم توافق فرض تطبيق الإجراءات مع مستوى حجم الخطر، وفق تعبيره.

وأقر المجلس في نهاية جلسته سلسلة قرارات، ستترافق مع التعبئة العامة:

  • إلزام الوافدين من بغداد، وإسطنبول، وأضنا، والقاهرة، وأديس أبابا، التي تُشكل 85% من عدد حالات الإصابات من الوافدين من أصل نحو 500 حالة شهرياً، بالإقامة على نفقتهم سبعة أيام في أحد الفنادق، والخضوع لفحص PCR عند وصولهم وفحص ثانٍ في اليوم السادس من وصولهم.
  • تقليص حركة المسافرين في مطار رفيق الحريري الدولي اعتباراً من تاريخه لتصبح 20% مقارنة مع أعداد المسافرين القادمين في شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام 2020 على أن يخضع القادمون إلى فحص فوري.
  • منع حركة المسافرين القادمين عبر المعابر الحدودية البرية، والبحرية باستثناء العابرين “ترانزيت” الحاملين لتذاكر سفر بتاريخ العبور.
  • ‏الطلب إلى الوزراء المعنيين تشديد الإجراءات التي يُتيحها القانون وحالة التعبئة العامة المُعلنة في سبيل إلزام المستشفيات الخاصة استحداث أسرّة عناية فائقة مُخصصة لمعالجة مرضى كورونا تحت طائلة الملاحقة القانونية، والإدارية، والقضائية.
  • الطلب من الأجهزة الأمنية والجهات القضائية التشدّد في تطبيق القوانين التي تعاقب المستشفيات عند عدم استقبال الحالات الطارئة بما فيها حالات الكورونا، كما وتعاقب عن عدم الالتزام باجراءات وتدابير الوقاية والسلامة العامة، وتسطير محاضر المخالفات اللازمة.
  • يُمنع الخروج والولوج الى الشوارع والطرقات اعتباراً من الساعة الخامسة من صباح يوم الخميس الموافق لـ 14/1/2021 ولغاية الساعة الخامسة من صباح يوم الإثنين الموافق لـ 25/1/2021.
  • استثناء الفرق الفنية التابعة لوزارة الاشغال العامة والنقل، وتلك المكلفة بصيانة الطرقات وفتح مجاري المياه وإزالة الثلوج على أن يُصدر وزير الأشغال العامة والنقل الترخيص اللازم لهذه الغاية.
  • إقفال جميع الإدارات، والمؤسسات العامة، والمصالح المستقلّة، والجامعات، والمدارس الرسمية والخاصة، والحضانات على اختلافها، والحدائق العامة، والأرصفة البحرية (الكورنيش البحري) والملاعب الرياضية العامة والخاصة، الداخلية والخارجية منها وكازينو لبنان.
  • تُغلق جميع مقرّات الإدارات العامة وفروع المصارف التجارية العاملة في لبنان على أن تُؤمن المصارف عمل دوائر محددة في الإدارات العامة وهي دوائر المعلوماتية العمليات الخزينة وذلك في سبيل تنفيذ عمليات مُلّحة.
  • تُمنع إقامة الحفلات العامة والخاصة والمناسبات الاجتماعية والسهرات والتجمعات على اختلاف انواعها.

وتجدر الإشارة إلى أن عداد المصابين بفيروس كورونا يسجل أكثر من 4000 حالة يومياً منذ أسبوع. وبلغ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس 219296 مصاباً في وزارة الصحة اللبنانية.

ويتزامن تفشي الفيروس مع أزمة اقتصادية خانقة يعاني منها لبنان، حيث سجل سعر صرف الليرة تراجعاً كبيراً امام الدولار، وسط غلاء معظم السلع، وفقدان عدد من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والأدوية من الاسواق.

وفي السياق، أعلن وزير الاقتصاد ريمون غجر اليوم رفع سعر ربطة الخبز إلى 2250 ليرة لبنانية بعد أن كان سعرها 1500 ليرة لبنانية، وشهدت مدينتي صيدا وطرابلس تحركات شعبية احتجاجاً على رفع سعر ربطة الخبز والغلاء الذي يستشري في البلد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد