وزير الصحة اللبناني: عداد مصابي كورونا إلى ارتفاع، ولا جهوزية لوجستية لدى المستشفيات

كشف وزير الصحة اللبناني في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن اليوم الخميس أن المستشفيات الخاصة والحكومية غير جاهزة لوجستياً لاستقبال المزيد من مصابي كورونا.

وقال حسن خلال حديث إذاعي تابعه “إيران وير”: ” إن الهدف الأساسي لوزارة الصحة اللبنانية هو إرجاء الموجة على الأقلّ لمدّة أسبوعين، وزيادة عدد الأسرّة في العناية الفائقة”، وعزا سبب الإقفال التام إلى هذين العاملين.

وأعلن حسن أن المستشفيات الخاصة حصلت على “أرقام متواضعة” من مستحقاتها، وفق تعبيره، وتمنى عليها استقبال المصابين بكورونا، ولو بأعداد ضئيلة، علماً أن المستشفيات الخاصة بلبنان تستقبل المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة على نفقة وزارة الصحة، إلا أن الوزارة لم تدفع تلك المستحقات للمستشفيات بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان.

وكانت اللجنة الوزارية اللبنانية الخاصة بكورونا قد قررت الإقفال التام بدءاً من اليوم الخميس حتى الأول من فبراير/ شباط، وسيستمر حظر التجول الذي سيواكب الإغلاق من الساعة السادسة مساء حتى الساعة الخامسة صباحاً.

وأعلن وزير الداخلية والبلديات اللبناني محمد فهمي عن تقليص نسبة الوافدين عبر مطار بيروت خلال فترة الإقفال، وأعاد العمل بقرار المفرد والمزدوج المتعلق بسير الآليات، ما يعني تسيير وسائل النقل التي تنتهي برقم مفرد في أيام محددة، والتي تنتهي بأرقام مزدوجة في أيام أخرى.

وسجل لبنان أرقاماً مرتفعة بأعداد الإصابات بكورونا، حيث بلغ العدد الإجمالي للمصابين في البلاد 204 آلاف و699 شخص مصاب حتى لحظة كتابة الخبر، وفق الموقع الرسمي لوزارة الصحة اللبنانية.

وصرح نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون لوكالة فرانس برس بأن الوضع “كارثي”، وقال: “إن المستشفيات الخاصة الخمسين في لبنان التي تستقبل مرضى كورونا باتت شبه ممتلئة”.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة لوكالة فرانس برس: “إن العديد من مستشفيات بيروت طلبت منا، أي الصليب الأحمر، عدم نقل المرضى إليها، مما اضطر الصليب الأحمر لنقلهم إلى منطقتي البقاع والنبطية”.

ويتزامن انتشار فيروس كورونا في لبنان مع أزمة اقتصادية هي الأكبر في تاريخه، تراجع خلالها سعر صرف الليرة أمام الدولار إلى 8700 ليرة لبنانية، فيما تستمر الاحتجاجات الشعبية على الغلاء، وانقطاع معظم الأدوية وعدد كبير من المواد الغذائية من السوق.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد