حزب الله اللبناني: نتائج تحقيقات انفجار مرفأ بيروت استهداف سياسي

عماد الشدياق – لبنان

دعا حزب الله اللبناني اليوم قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت إلى إعادة النظر من جديد في مقاربة الملف، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالوصول إلى الحقيقة ضمن معايير موحدة وبعيدة عن التسييس.

واعتبر حزب الله في بيان نشرته قناة المنار التابعة له أن الإجراءات الأخيرة التي اتخذها المحقق العدلي اللبناني في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان استهداف سياسي طال أشخاصاً وتجاهل آخرين، ودعاه إلى اعتماد معايير موحدة.

وجاء بيان حزب الله  رداً على قرار قاضي التحقيق فادي صوان بالادعاء على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وثلاثة وزراء سابقين.

 وأكد الحزب تأييده المبدئي والتام للتحقيق القضائي النزيه والشفاف في جريمة انفجار المرفأ المروعة، وكشف كل الجهات أو الأفراد المسؤولين عنها أياً كانوا.

وبحسب البيان فإن الحزب قال: “هذا ما لم نجده في الإجراءات الأخيرة (في إشارة إلى انعدام الشفافية)، وبالتالي فإننا نرفض بشكل قاطع غياب المعايير الموحدة، والتي أدت الى ما نعتقده استهدافاً سياسياً طال أشخاصاً وتجاهل آخرين دون ميزان حق، وحمل شبهة الجريمة لأناس واستبعد آخرين دون مقياس عدل”.

وأخيرا طالب حزب الله قاضي التحقيق المختص إلى إعادة مقاربة هذا الملف الهام من جديد واتخاذ الاجراءات القانونية الكفيلة بالوصول إلى الحقيقة المنشودة بمعايير موحدة بعيدة كليا عن التسييس وبما يطمئن الشعب اللبناني الى مسار هذه القضية فجريمة المرفأ ليست جريمة عادية.

وكان المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت قد ادعى أمس الخميس على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، وعلى وزير المال السابق علي حسن خليل، ووزيري الأشغال العامة السابقين غازي زعيتر ويوسف فنيانوسي بجرم الإهمال، والتقصير، والتسبب بوفاة وإيذاء مئات الأشخاص.

وحدد القاضي أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقبل مواعيد لاستجوابهم كمدعى عليهم، على أن ينتقل الإثنين إلى السرايا الحكومية لاستجواب رئيس حكومة تصريف الأعمال، وفقاً لما ينص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية، وذلك بعد إبلاغه مضمون الادعاء، فيما يستجوب الوزراء في مكتبه في قصر العدل.

يذكر أن انفجاراً هز مرفأ بيروت في 4- أغسطس-آب الماضي، وأسفر عن تضرر عدد من شوارع العاصمة، ومقتل حوالي 200 شخص وجرح أكثر من 6 آلاف.

وفي 10 أغسطس الماضي، أحالت الحكومة اللبنانية ملفّ انفجار بيروت إلى المجلس العدلي برئاسة القاضي صوان .

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد