تحالف “الفتح”: زيارة قآاني لبغداد كانت بدعوة رسمية

محمود الشُمّري – مراسل إيران وير في العراق

قال عضو تحالف الفتح العراقي (المقرب من طهران) إن إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني زار بغداد بدعوة “رسمية” من الحكومة الاتحادية بعد تخوف السلطات العراقية من زيارات إيرانية “سرية أو غير معلنة” أو “عن غير طريقها” خاصة بعد مقتل القيادي السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وأضاف البطيخ في تصريحات صحفية، إن هدف الزيارة هو مناقشة التواجد الأمريكي في العراق خاصة بعد إعلان واشنطن سحب جزء من قواتها، وأيضا مناقشة أي تحرك نحو استهداف إيران أو فصائل المقاومة من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل مغادرته البيت الأبيض، و موقف الحكومة العراقية من هذه القضايا.

وفي السياق ذاته، نفى رئيس حزب المواطنة الشيخ غيث التميمي في تغريدة على تويتر، أن تكون زيارة قاآني علنية وقال: “لماذا لا تكون زيارة الحاكم الفعلي للعراق قاآني علنية ونشاهده في نشرة الأخبار أو لماذا لا تكون سرية لا نعرف عنها شيء؟”

وأضاف أن الإيرانيين يريدون تأكيد هيمنتهم على العراق وأن جميع الذين يسمونهم قادة “ما هم سوى طراطير وهذا يتحقق حين تكون الزيارة السرية معلنة”.

الجدير بالذكر أن هذه المرة الثانية التي يزور فيها قاآني بغداد منذ توليه منصب قائد فيلق القدس الإيراني خلفاً للجنرال قاسم سليماني الذي قتل بضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد مطلع العام الحالي.

وفي زيارته الأولى التي جرت في أغسطس / آب الماضي، التقى قاآني بالكاظمي وشخصيات سياسية مقربة من طهران.

وفي سياق متصل، قال مسؤول أمريكي يوم الاثنين الماضي لوكالة رويترز إن ترامب سأل مساعديه ومستشاريه قبل أسبوع عن خيارات مهاجمة مواقع نووية إيرانية، لكنه تراجع عن هذه الخطوة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد